الثلاثاء 27 فبراير 2024

شروق ومصطفى بقلم ملك إبراهيم

موقع أيام نيوز

الجزء الأول حكاية شروق ومصطفى.
أومال مراتك فين من الصبح ماشوفتش وشها
مصطفى مراتي تعبانه يا أمي وأنا قولتلها بلاش تنزل لحضرتك النهارده وهي تعبانه كدا
والدته وماله يا حبيبي خليها متستته فوق في شقتها وامك هنا طالع عينها
مصطفى يا امي بقولك تعبانه وبعدين بصراحه بقى هي عمرها ما بتتأخر عنك في اي حاجه
والدته ليه يا حبيبي لتكون ضحكه عليك ومفهماك انها بتنزل تعملي حاجه انا الحمدلله بعمل حاجتي لنفسي..ربنا مايحوجني ليها
مصطفى يا أمي شروق علي طول عندك هنا ومش بتطلع شقتنا الا علي النوم رغم اننا لسه عرسان جداد ومابقلناش غير شهرين بس متجوزين
والدته والله وعرفت تضحك عليك وتاخدك في صفها بنت ساميه وهو دا الا انا كنت عامله حسابه انك تبقى زي الخاتم في صبعها
مصطفى بانفعال ايه يا امي ايه الا بتقوليه دا انا عمري ما كنت كدا انا بقول كلمة حق
والدته پبكاء مزيف وهي كلمة الحق انك تيجي علي امك عشان ترضي مراتك
مصطفي لا طبعا يا ست الكل لا عشت ولا كنت احنا كلنا خدمينك وتحت امرك
والدته بعد ايه بقى وانت دايما ناصف مراتك عليا
اقترب مصطفى من أمه وقبل رأسها



ليه ياشروق انا نمت وانا مستنيكي
شروق بتعب طلع عيني علي ما خلصت تنضيف الشقه وعملت الاكل 
فتح مصطفى عينه وابتسم لها
مصطفى طب بقولك ايه انتي وحشاني اوي
شروق پغضب ماتشوفش وحش يا مصطفى بقولك انا طلع عيني وانا تعبانه هو انتوا ايه مفيش رحمه شروق پغضب ماتشوفش وحش يا مصطفى بقولك انا طلع عيني وانا تعبانه هو انتوا ايه مفيش رحمه
مصطفى پغضب بقى انا معنديش رحمه يا شروق وكل دا عشان نزلتي تساعدي امي شويه
شروق بسخريه أساعدها اه هو انت فاكر ان انا كنت بساعدها بس دا انا كان طالع عيني تحت 
مصطفى پعنف خلاص يا شروق نامي سديتي نفسي
اتجهت شروق الي الفراش ونامت بتعب وهي تدعى الله ان ياخذ لها حقها
في الصباح نزلت شروق شقة حماتها وبدأت تجهز الحلويات الا حماتها قالت عليها وبدأت تجهز باقي الاكل وقضت نص اليوم في المطبخ لحد ما اخوات جوزها وازواجهم جم
دخلت عليها المطبخ فاطمه اخت مصطفى
فاطمه ايه الحكايه يا شروق احنا خلاص ھنموت من الجوعه
شروق بتعب خلاص قربت اخلص اهه اصل عملت اكل كتير وانواع كتير مختلفه
فاطمه انتي هتقري علي اللقمه الا هناكلها ولا ايه


شروق انا ما قولتش حاجه انا بقولك ان عملت اكل كتير وانواع مختلفه
دخلت حماتها عليهم المطبخ وسمعت كلام شروق
حماتها عملتي من خير ابوهم الله يرحمه يا ست شروق مانتش دافعه حاجه من جيبك
شروق بتعب يا ماما انا مش قصدي انا بس بعرفها سبب تأخيري في عمل الاكل هي الا فهمت علي مزاجها
دخل مصطفى علي صوتهم 
مصطفى في ايه صوتكم عالي ليه
فاطمه پبكاء مزيف تعالى يا خويا شوف مراتك الا مش طيقانا في البيت
مصطفى ازاي الكلام دا..دا بيتكم قبل ما يكون بيتها
والدته بس مراتك ليها رأي تاني
مصطفى ازاي يعني في ايه شروق
فاطمه بتزلني يا مصطفى باللقمه الا هناكلها هنا
والدته ومش طايقه اخواتك وكأنهم في بيتها هي مش في بيت ابوهم الله يرحمه وبيكلوا من خيرو
دخلت اخته زينب 
زينب في ايه يا جماعه صوتكم عالي اوي برا
مصطفى شروق اعتذري ل فاطمه وبوسي راسها
شروق نعم انت بتهزر ولا ايه..انا مابعتذرش احد 
حماتها بسخريه شوفت اهه هي علي طول كدا ومش هممها حد
فاطمه پبكاء مزيف خلاص يا ماما اظاهر ان احنا بقينا تقال عليكم ووجودنا مش مرحب بيه
مصطفى بانفعال ما تقوليش كدا يا فاطمه دا بيتكم ڠصب عن اي حد وانتي يا شروق قربي بوسي دماغ فاطمه زي ما قولتلك
بدأت عيون شروق تلمع بالدموع ولكنها حبست دموعه وردت عليه بكل تحدي
شروق انا لو كنت غلطت كنت هبوس دماغها وهراضيها واعتذرلها انما انا مغلطتش ومش هعمل اي حاجه تنزل من كرامتي مهما حصل
حماتها بسخريه خلاص يا فاطمه يا بنتي عوضك علي الله في حقك واخوكي مش هيقدر يتكلم مع مراته هنعمل ايه
شعر مصطفى بالاهانه لما والدته اتكلمت بسخريه انه مش قادر يتعامل مع مراته واقترب مصطفى من شروق وضربها بالقلم 
اتفاجأت شروق بصڤعته وحطت اديها علي خدها