الثلاثاء 27 فبراير 2024

إسكريبت ليندا

موقع أيام نيوز

في قسم الشرطه 
بنت قاعده على كرسي الإنتظار ودموع مغرقه وشها بملامحها الرقيقه
عسكري دخل لظابط جوه
تامر بيه في وحدها قاعده برا عايزه حضرتك
تامر بتعب من ضغط الشغل
مقلتلكش اسمها اي
العسكري بتقول جارتك و اسمها ليندا يا باشا 
تامر وقف ينهار ابيض ډخلها بسرعه
الغفير طلع برا 
اتفضلي يا آنسه 
ليندا قامت وهي بتمسح دموعها
شكرا
ليندا دخلت وملامح الحزن عليها 
تامر قام من مكانه 
اتفضلي يا آنسه ليندا 
ليندا ابتسمت وقعد على الكرسي الي قدامه
تامر خير يا ليندا في حاجه وليه مبعتيش عمي محمود 
ليندا رفعت عيونها ودموعها نزلت
ليندا لا بالله متقول لبابا بذات 
تامر مدلها ايده بكوباية ميه
اهدي بس وقليلي في اي 
ليندا بشهقات
من يومين وانا راجعه من الكليه شنطتي إتسرقت مني وفيها الموبايل و كنت هاجي اقدم بلاغ امبارح بس الوقت كان متاخر 
تامر باهتمام ..وبعدين 
ليندا بعياط النهارده الصبح لقيت مبعتلي على الموبايل التاني صور ليا و.. و..
تامر اهدي اهدي... كمل بصوت عالي.. سيد يا سيد
العسكري فتح الباب ودخل



الغفير نعم يا باشا 
تامر هتلي لمون للآنسه
سيد وهو طالع تحت آمرك يا باشا 
تامر رجع بص لليندا
الصور دي اكيد اتبعتت مع رساله 
ليندا ايوه مكتوب معاها عايز اقابلك ولا هبعت الصور لباباكي وعلى مواقع التواصل كلها
العسكري هنا دخل بلمون حطه وطلع تاني 
تامر طاب دلوقتي الي سرقك واحد يعرفك ومش نيته الفلوس نيته حاجه تاني.. ليكي عداوه مع حد في الكليه 
ليندا بتفكير لا أنا تقريبا مبتعملش مع حد
تامر او حد معجب بيكي مثلا
ليندا لا برضو 
تامر طاب احنا دلوقتي هنعمل اي..... اي مكالمه تجيكي من الشخص دا تبلغيني علطول مترديش عليه بحاجه غير لما تقوليلي.. مسك ورقا وقلم من الي قدامه على المكتب... و دا رقمي 
ليندا بالله ما تقول لبابا على حاجه 
تامر مش هقولها بس الصح انك تعرفيه
ليندا بدموعانا والله فكرت اقوله بس هيمنعني عن الكليه وهيجوزني غص ب عني
تامر قام وخد حاجته من على المكتب
مش هقوله حاجه.. تعالي اوصلك في طريقي
ليندا لا شكرا هاخد تكسي
تامر تعالي ولو عمي محمود سأل هقوله اني قبلتلك في الطريق وانتي راجعه من الكليه


ليندا بستسلام طيب
بليل في شقت تامر 
طلع من اوضته وهو باين عليه اثار النوم 
لقي امه وخته و معاهم ليندا قعدين في الصاله بيلفوا محشي
تامر سلام عليكم 
ردت أم تامر وعليكم يا حبيبي عمالك اكل في المطبخ روح كل عبال مسوي المحشي بس
تامر اتجه للمطبخ تمام 
أميره اخت تامر تلفونها رن
خدي يا ماما دي خالتي 
ام تامر خدت التلفون ومشيت بعيد
اميره پحده لليندا
يعنى رحتي وقلتيله
ليندا سكتت لما لمحت تامر طالع وفي ايده كوباية شاي ودخل اوضته
ليندا كملت ايوه قلتله يا اميره
أميره طاب احنا مش متفقين هنحلها سوا
ليندا والله يا أميره ما حد هيعرف يحلها غيره احنا مش هنقدر نعمل حاجه 
أميره طاب وقلك اي
ليندا قلي انه هيحل الموضوع ومش هيقول لبابا
أميره مسكت ايدها وقامت
طاب تعالي 
ليندا هنروح فين
أميره عند تامر اخوي
ليندا اميره... يا اميره بلاش
ليندا مسمعتش ليها ودخلت اوضت تامر 
الي كان واقف قدام المرايه يسرح شعره
أميره بتوتر رايح فين يا أبيه
تامر خارج مع صحابي في حاجه 
أميره قربت منه
شكرا علشان بتساعد ليندا ومقلتش لباباها 
تامر بصلها كمان كنتي عارفه... وليه مجتيش تقليلي يا هانم
أميره علشان ليندا مكنتش عازاني اقولك.. خيفه تقول لبابها أنا أتفجأت بيها لما قلتلي انها حكتلك
تامر اتنهد وبص لليندا 
احنا بقالنا 15سنه سكنين جنب بعض وفي آلاخر شيفاني كدا 
ليندا أنا والله كنت متوتره وخاېفه ومش عارفه اتص رف
تامر طاب هو قلك
على المعاد الي هيشوفك فيه
ليندا لا مبعتليش حاجه 
تامر أنا بكره هروح معاكم الكليه على أساس اني خطيبك
ليندا بستغراب ليه
تامر طلع دبلتين من الدرج
هتعرفي بعدين متنسيش تلبسي دي.... يلا عايزين حاجه
أميره بضحك سلامتك يا حضرت الظابط
تامر أبتسم طاب يلا يختي 
تامر طلع وهو مظبط نفسه 
ام تامر استنا يا حبيبي لما تتعشاء 
تامر هتعشاء مع صحابي يا ماما... هتعوزي حاجه 
ام تامر سلامتك يا حبيبي 
تاني يوم 
تامر وقف العربيه جنب ليندا الي ماشيه في الطريق 
تامر نزل الازاز اركبي
ليندا فتح الباب ولسه هتركب ورا جنب أميره
تامرلا قدام
ليندا بصت لاميره شويه وبعدين ركبت جنبه 
بعد شويه كانوا وصلوا الجامعه و تامر دخل الجامعه معاهم 
تامر واقف مع دكتوره صحبه
الدكتور ساهر اهلا اهلا تامر باشا وانا اقول الجامعه نورت ليه
تامر حض نه حبيبي يا دكتور ساهر
ساهر بس طالل