الإثنين 22 أبريل 2024

إسكريبت الخادمة

موقع أيام نيوز

سكريبت زوجتي خدامه .....
_خدامة عايزني اتجوز خدامة يابابا!
_يايوسف افهم.. دا وعد وانا لازم انفذه البنت دي لازم تيجي تعيش معانا هنا
_ما تيجي بأي صفة اشبعنا اتجوزها يعني
_اهلها صعايدة..دماغهم قفل ومش هيفهموا كدا وبعدين دي خدمة هتردها ل الدادة خديجة الله يرحمها انك تحمي بنتها من عيلتها ومش معني ان امها كانت خدامة ان هي هتكون خدامة
_مليش دعوة بكل دا انا مش هتجوزها يعني مش هتجوزها
_يوسف دا هيكون جواز صوري لا حد هيعرف بيه وولا هيطلع بيننا احنا التلاتة هتيجي تعيش هنا لفترة لحد ما اهلها ينسوها وطلقها بعدها وشوف حياتك وهي تشوف حياتها فكر.. مش هتخسر حاجة
_هتعامل معاها زي ما بعامل اي خدامة وولا كأني اعرفها ماشي
_ماشي..
واتجوزها.. من غير ما يشوفها حتي حيث تم الامر عن طريق رفيع ابو يوسف اللي كان معاه توكيل من ابنه
بعد كام يوم.. وقفت عربية قدام البيت
_انزلي يانور يابنتي وادخلي جوه هتلاقي سهي في وشك هتعرفك مكانك.. انا مضطر امشي دلوقتي علشان ورايا شغل
_حاضر
دخلت البيت اللي كان بابه مفتوح وهي مستغربة كان كبير وقفت تبص في كل اتجاه ومعرفتش تروح فين



_سهي.. سهي
بس مفيش حد بيرد بصت علي اللي بينادي علي سهي الاسم اللي هي كمان عايزاه لقيت حد نازل من علي السلم اللي قدامها
كان يوسف.. اللي نزل وهو بيبص ل اللي قدامه بعيون متفحصة بيشوف بشرتها البيضاء اوي وعيونها
رجعت خطوة لورا_ نور
قال .. الخدامة الجديدة
بصت في الارض ومردتش كان بيبص عليها ومش عارف 
_واقفة كدا لية ما تشوفي شغلك!
_بدور علي واحدة اسمها سهي مش لقياها
_هتلاقيها في المطبخ
_فينه
_تعالي معايا
اخدها ل المطبخ_ دا المطبخ
وشاور علي اوضة جنبه_ ودي اوضة الخدم اللي هتنامي فيها
كان مصر يعاملها المعاملة دي لعلها تطلب الطلاق والفرار في اسرع وقت
_اعمليلي فنجان قهوة مظبوط
_حاضر
_يايوسف بية
وكان مصر يعرفها هو مين ويأكدلها علي المعلومة اللي اكيد عرفتها وانه هو فعلا جوزها.. علشان تعرف مقامها عنده كويس
_حاضر يايوسف بية
دخلت
المطبخ لقيت سهي قاعدة بتسمع اغاني وبتغسل الاطباق
_احم.. صباح الخير
_اي دا انتي مين
_انا نور.. الخدامة الجديدة
_خدامة لا انتي...
_الخدامة 
قالتها بأصرار فسكتت سهي
بدأت تعمل فنجان القهوة
_بتعملي اية
_قهوة ليوسف بية


_يوسف بية
رجعت تكمل اللي بتعمله وهي بتقول_ وياما هشوف العجب في البيت دا هو مش يوسف دا يبقي جوزها حتي مراته هيعاملها برفعة انف
دورت عليه كتير لحد ما لقيته في المكتب.. حطت القهوة قدامه ولسة هتمشي
_في حاجة اسمها اتفضل.. تخبطي قبل ما تدخلي ولا انتي متعرفيش اداب التعامل ولا اية
_اسفة
_انتي متعبة جدا بعدين اي حاجة خاصة بيا تعملها سهي وبس
شرب رشفة من القهوة_ الا القهوة.. اعمليها انتي
_حاضر
فات كام يوم ويوسف مش فاضي غير لتطفيش نور وتعصيبها اللي كانت بتستحمل كل اللي بيعمله بسكوت عجيب.. ورغم محاولا رفيع في انه يخلي يوسف يبطل تعامله الصعب دا معاها الا انه مقدرش عليه ويوسف بيتححج ببرود.. مستفز_ مراتي وانا حر
الباب خبط وفتحته ظهر قدامها واحد اول ما شافها صفر_ من امتي بيت يوسف بيدخله حد نضيف كدا!
لفت انتباهه شعرها اللي فالت كالعادة من الطرحة مد ايده_ شعرك دا حقيقي ولا بروكة
لكن قبل ما يمسكه.. ايد يوسف كانت سبقته بصلها_ ادخلي جوه
خاڤت من نظرته ومشيت فورا علي المطبخ
_جاي لية 
_دي مقابلة تقابل